Wrong Intention in Fard Salah

QuestionsCategory: SalatWrong Intention in Fard Salah
Bilal Javaid asked 6 days ago

Asalamu alaikum mufti saheb.
As I was joining a salah in jamaa’a, I made the wrong intention e.g. I intended maghrib but it was actually isha.
I know my salah will not fulfill the fard of isha because proper intention is a condition of salah.
But what should I do at that point after I started the salah and then realized I made the wrong intention? Do I have to complete the salah because once you start salah you have to complete it… or should I break it and join the jamaa’a again with proper intention?

1 Answers
Mohammed Wahaaj Staff answered 6 days ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

A person’s intending a farḍ other than the farḍ their imām is praying is invalid.[1] For example, a person intends Ẓuhr behind an imām that is praying ʿAṣr will be invalid. The ṣalāh should be broken by making one salām to the right side.[2]

In the situation described, the next step depends upon whether you had already prayed Maghrib:

    • If you had not already prayed Maghrib, you will pray it first and the join the imām for ʿIshā.[3]
    • If you had already prayed Maghrib, you will make takbīr taḥrīmah and join the imām for ʿIshā immediately.

Regarding your statement, “once you start ṣalāh you have to complete it”, it actually varies by situation. Breaking the ṣalāh is[4]:

    • Ḥarām (prohibited): If it is broken without any reason.
    • Mubāḥ (permissible): If wealth is at stake of being stolen or destroyed.
    • Mustaḥabb (recommended): If there is an opportunity to join jamāʿah (congregational prayer).
    • Wājib (compulsory): If someone’s life is at risk.

In your case, because following the imām was invalid in the first place, it was necessary to break the ṣalāh and join in the correct manner.

واالله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح، كتاب الصلاة، باب الإمامة، ص٢٩١، دار الكتب العلمية
في مراقي الفلاح: (أن لا يكون الإمام مصليا فرضا غير فرضه) أي فرض المأموم كظهر وعصر وظهرين من يومين للمشاركة ولا بد فيها من الاتحاد. قال الطحطاوي: قوله: (للمشاركة) أي لأن المقتدي مشارك للإمام فلا بد من الاتحاد لتكون صلاة الإمام متضمنة لصلاة المقتدي اهـ من الشرح ملخصاً

رد المحتار، كتاب الصلاة، باب شروط الصلاة، ج٣ ص٦١، دار الثقافة والتراث
في الدر المختار: لا عبرة بنية متأخرة عنها على المذهب. وفي الشامية: قوله (ولا عبرة بنية متأخرة): لأن الجزء الخالي عن النية لا يقع عبادة فلا ينبني الباقي عليه

فتاوى رحيميه جديد، نماز شروع کرنے کے بعد یاد آیا کہ غلط نیت کی ہے تو کیا نماز میں نیت درست کر سکتا ہے؟، ج٥ ص٢٩، دار الاشاعت
بلا نیت ہی نماز شروع کردی پھر یاد آیا کہ نیت نہیں کی ہے یا غلط نیت کی مشلا عصر کی جگہ ظہر کی نیت کر لی تو اب نیت کا وقت جا تا رہا۔ نماز شروع کرنے کے بعد نیت کا اعتبار نہیں از سر نو نیت کرنے کے بعد تکبیر تحریمہ کہے۔

فتاوى دار العلوم زكريا، مقتدی کی نماز امام کی نماز سے مختلف ہو تو اقتدا کا حکم، ج٢ ص ٣٤٩، زمز
مقتدی کا فرض امام کے فرض سے مختلف ہو تو اقتدا درست نہیں۔

[2]
الفتاوى الهندية، كتاب الصلاة، الباب العاشر في إدراك الفريضة، ج١ ص١١٩، مطبعة الكبرى
يقطع قائما بتسليمة واحدة وهو الأصح

رد المحتار، كتاب الصلاة، باب إدارك الفريضة، ج٤ ص٣٨٩، دار الثقافة والتراث
وفي المحيط: الأصح أنه يقطع قائما بتسليمة واحدة لأن القعود مشروط للتحلل، وهذا قطع وليس بتحلل

[3]
حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح، كتاب الصلاة، ص٤٤٠-٤٤١، دار الكتب العلمية
في مراقي الفلاح: (والترتيب بين الفائتة) القليلة وهي ما دون ست صلوات (و) بين (الوقتية) المتسع وقتها مع تذكر الفائتة لازم (و)كذا الترتيب (بين) نفس (الفوائت) القليلة (مستحق) أي لازم لأنه فرض عملي يفوت الجواز بفوته والأصل في لزوم الترتيب قوله ﷺ: “من نام عن صلاة أو نسيها فلم يذكرها إلا وهو يصلي مع الإمام فليصل التي هو فيها ثم ليقض التي تذكرها ثم ليعد التي صلى مع الإمام” وهو خبر مشهور وتلقنه العلماء بالقبول فيثبت به الفرض العملي ورتب النبي ﷺ قضاء الفوائت يوم الخندق. قال الطحطاوي: قوله: (ورتب النبي ﷺ الخ) هذا دليل على الترتيب بين الفوائت والحاصل أنه لم يثبت عنه ﷺ تقديم صلاة على ما قبلها أداء ولا قضاء ولو كان الترتيب مستحبا كما قال بعض الأئمة لتركه ﷺ مرة أو أشار إلى تركه مرة بيانا للجواز ولم ينقل ولا نقل أيضا عن أحد من الصحابة قولا ولا فعلا وروى أنه ﷺ شغله المشركون عن أربع صلوات يوم حفر الخندق حتى ذهب من الليل ما شاء الله تعالى فأمر بلالا فأذن ثم أقام فصلى الظهر ثم أقام فصلى العصر ثم أقام فصلى المغرب ثم أقام فصلى العشاء

[4]
رد المحتار، كتاب الصلاة، باب إدارك الفريضة، مطبلب: قطع الصلاة يكون حراماً ومباحاً ومستحباً وواجباً، ج٤ ص٣٨٧، دار الثقافة والتراث
نقل عن خط صاحب البحر على هامشه أن القطع يكون حراما ومباحا ومستحبا وواجبا، فالحرام لغير عذر والمباح إذا خاف فوت مال، والمستحب القطع للإكمال، والواجب لإحياء نفس