Validity of Nafl Fast after Nocturnal Emission

QuestionsCategory: FastingValidity of Nafl Fast after Nocturnal Emission
Stone Cold asked 7 months ago

Someone was planning to do a Nafl fast for Shawwal, but didn’t make a firm intention before Fajr. They wanted to see how the day goes and make an intention sometime prior to mid-day. However, they slept after Fajr and awoke later that morning after having a nocturnal emission. If an intention was made to fast after this discovery (but still prior to mid-day) would the Nafl fast still be valid?

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 7 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

A nocturnal emission during fasting has no effect on the fast.[1] Therefore, it will not affect one’s option to fast. As long as he makes his intention before Ḍaḥwah al-Kubrā (Islāmic midday – please see the footnote for an explanation)[2], the fast is valid.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]

الاختيار، كتاب الصوم، ج١ ص١٩٤، مكتبة العمرية

قال: (وإن أكل أو شرب أو جامع ناسيا، أو نام فاحتلم، أو نظر إلى امرأة فأنزل، أو ادهن، أو اكتحل، أو قبل، أو اغتاب، أو غلبه القيء، أو أقطر في إحليله، أو دخل حلقه غبار أو ذباب، أو أصبح جنبا لم يفطر)… وأما إذا أصبح جنبا فلما روت عائشة «أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يصبح جنبا من غير احتلام وهو صائم» ، ولأن الله تعالى أباح المباشرة جميع الليل بقوله: {فالآن باشروهن} [البقرة: ١٨٧] الآية. ومن ضرورته وقوع الغسل بعد الصبح 

الفتاوى الهندية، كتاب الصوم، الباب الثالث فيما يكره للصائم وما لا يكره، ج٣ ص١١٩، #٣٣٩٦، مكتبة الاتحاد

ومن أصبح جنباً أو احتلم في النهار لم يضره، كذا في محيط السرخسي

[2]

Ḍaḥwah al-Kubrā refers to the Islāmic midday. It is the halfway point between the beginning of Fajr time and Maghrib time. For example, if Fajr began at 6 am, sunrise was at 7 am, and sunset was at 6 pm, the person would have until 11:59 am to make their intention to fast. Ḍaḥwah al-Kubrā is to be confused with zawāl which is when the sun is at its highest point and comes a few minutes before Ẓuhr. In the example give, zawāl would occur at 12:30 pm (halfway point between 7 am and 6 pm).

رد المحتار، كتاب الصوم، ج٢ ص٣٧٧، سعيد

في الدر المختار: (فيصح) أداء (صوم رمضان والنذر المعين والنفل بنية من الليل) فلا تصح قبل الغروب ولا عنده (إلى الضحوة الكبرى لا) بعدها ولا (عندها) اعتبارا لأكثر اليوم

وفي الشامية (قوله: إلى الضحوة الكبرى) المراد بها نصف النهار الشرعي والنهار الشرعي من استطارة الضوء في أفق المشرق إلى غروب الشمس والغاية غير داخلة في المغيا كما أشار إليه المصنف بقوله لا عندها. اهـ