Travel: Change of Intention

QuestionsCategory: SalatTravel: Change of Intention
Bilal Javaid asked 1 week ago

Asalamualaikum mufti saheb.

Following up on the previous traveling question:

I make intention to stay in city A for 15 days so now I am muqim.
After 3 days I change my intention such that I plan to leave on a long journey in 3 more days.
Will I become musafir as soon as I change my intention or when I actually leave in 3 more days?

Mohammed Wahaaj Staff replied 1 week ago

The previous question can be found here: https://www.tawheedcenter.org/question/question-about-travel-to-multiple-cities/

1 Answers
Mohammed Wahaaj Staff answered 1 week ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

You will not become a musāfir (traveler) until you actually begin the journey and leave the city of your residence.[1] You will become a musāfir as soon as you exit the city, even if you have not yet travelled the distance of a sharʿī journey (because you have begun a journey which will exceed this distance).[2]

For example, if your city of residence is Farmington Hills, and you intend to go to Chicago at the time of Ẓuhr but do not leave until ʿAṣr time begins, you will pray four rakʿahs for Ẓuhr. However, if you leave Farmington Hills and stop in Canton to pray ʿAṣr, you will only pray two rakʿahs because your journey is now underway.

In the scenario described, you will continue to pray full ṣalāh until you exit City A, at which point you will begin to shorten your ṣalāhs.

واالله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق

And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
الإختيار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج١ ص٢٦٦، دار الرسالة العالمية
قال: (ولا يزال على حكم السفر حتى يدخل مصره أو ينوي الإقامة خمسة عشر يوما في مصر أو قرية) لأن السفر إذا صح لا يتغير حكمه إلا بالإقامة، والإقامة بالنية أو بدخول وطنه؛ لأن الإقامة ترك السفر، فإذا اتصل بالنية أتم، بخلاف المقيم حيث لا يصير مسافرا بالنية؛ لأن السفر إنشاء الفعل فلا يصير فاعلا بالنية

[2]
الإختيار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج١ ص٢٦٥، دار الرسالة العالمية
قال: (ويصير مسافرا إذا فارق بيوت المصر قاصدا مسيرة ثلاثة أيام ولياليها) لأنه لا يصير مسافرا إلا إذا خرج من المصر، وقد قالت الصحابة لو فارقنا هذا الخص لقصرنا

رد المحتار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج٢ ص١٢١-١٢٤، سعيد
في الدر المختار: (من خرج من عمارة موضع إقامته) من جانب خروجه وإن لم يجاوز من الجانب الآخر… (قاصدا) ولو كافرا، ومن طاف الدنيا بلا قصد لم يقصر (مسيرة ثلاثة أيام ولياليها) من أقصر أيام السنة ولا يشترط سفر كل يوم إلى الليل بل إلى الزوال ولا اعتبار بالفراسخ على المذهب (بالسير الوسط مع الاستراحات المعتادة) حتى لو أسرع فوصل في يومين قصر؛ ولو لموضع طريقان أحدهما مدة السفر والآخر أقل قصر في الأول لا الثاني (صلى الفرض الرباعي ركعتين) وجوبا لقول ابن عباس: إن الله فرض على لسان نبيكم صلاة المقيم أربع والمسافر ركعتين