QuestionsCategory: Generalskin-fade
Anonymous asked 5 months ago
Assalamu Alaykum Wa Rahmatullahi Wa Barkaatuhu Muftī Sahīb Are skin fades permissible? Jazakallahu Khayran
1 Answers
Mufti Wahaaj answered 5 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Skin fades are impermissible for two reasons:

  1. Rasūlullāh ﷺ forbade partially shaving the head.[1]
  2. It entails imitation of kuffār. The majority of “unique” hairstyles emerge because a celebrity keeps cuts their hair that way. The masses adopt the hairstyle, consciously or subconsciously, in imitation of the celebrity. Below are some principles regarding imitation of kuffār:

Resembling Kuffār: Principles[2]

  1. If the practice itself is vile, sinful according to Islām, or based on non-Muslim religious practices, it is not permissible to adopt.
  2. If the practice itself is not vile or sinful, but is a distinguishing feature of non-Muslims, it is still impermissible to adopt.[3]
  3. If the practice itself is not a distinguishing feature of non-Muslims, but there is an Islāmic alternative, a distinction will be made between imitation (tashabbuh) and resemblance (mushābahah):
    • Imitation: If a Muslim adopts it with the intention of being and appearing like non-Muslims, it is ḥarām.
    • Resemblance: If a Muslim does not adopt it with the intention of being or appearing like non-Muslims, the action is would still range from makrūh taḥrīmī (very near ḥarām) to khilāf al-awlā (suboptimal) depending on who the action resembles.[4]

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin (May Allāh forgive him and his parents) --

[1]

صحيح مسلم، كتاب اللباس والزينة، حديث ٢١٢٠

حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنِي يَحْيَى، - يَعْنِي ابْنَ سَعِيدٍ - عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ، أَخْبَرَنِي عُمَرُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الْقَزَعِ ‏.‏ قَالَ قُلْتُ لِنَافِعٍ وَمَا الْقَزَعُ قَالَ يُحْلَقُ بَعْضُ رَأْسِ الصَّبِيِّ وَيُتْرَكُ بَعْضٌ ‏.‏

سنن أبي داود، كتاب الترجل، حديث ٤١٩٣

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُثْمَانَ، - قَالَ أَحْمَدُ كَانَ رَجُلاً صَالِحًا - قَالَ أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ نَافِعٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الْقَزَعِ وَالْقَزَعُ أَنْ يُحْلَقَ رَأْسُ الصَّبِيِّ فَيُتْرَكَ بَعْضُ شَعْرِهِ

رد المحتار، كتاب الحظر والإباحة، ج٦ ص٤٠٧، سعيد

 ويكره القزع وهو أن يحلق البعض ويترك البعض قطعا مقدار ثلاثة أصابع كذا في الغرائب، وفيها: كان بعض السلف يترك سباليه وهما أطراف الشوارب

 

[2]

تقريرِ ترمذي، ج٢ ص٣٣١، ميمن

تشبہ اور مشابہت میں فرق ہے اس کو سمجھ لینا چاہئے۔ تشبہ اسے کہتے ہیں کہ باقاعدہ قصد اور اختیار سے آ دمی دوسری ملت والے کے مشابہ بننے کی کوشش کرے تاکہ میں ان جیسا نظر آٔوں۔ یہ تو ناجائز اور حرام ہے۔ اور دوسری چیز ہے مشابہت، وہ یہ ہے کہ ان جیسا بننے کا قصد اور ارادہ تو نہیں تھا لیکن اس لباس کے ذریعہ بلا قصد ان کے ساتھ مشابہت ہوگئی۔ یہ مشابہت حرام تو نہیں ہے البتہ مکروہ تنزیہی ہے۔ اس لئے حتی الامکان مشابہت سے بھی بچنے کی کوشش کرنی چاہئے۔

رد المحتار، كتاب الصلاة، مطلب في التشبه بأهل الكتاب، ج١ ص٥٢٤، سعيد

(قوله لأن التشبه بهم لا يكره في كل شيء) فإنا نأكل ونشرب كما يفعلون بحر عن شرح الجامع الصغير لقاضي خان، ويؤيده ما في الذخيرة قبيل كتاب التحري. قال هشام: رأيت على أبي يوسف نعلين مخصوفين بمسامير، فقلت: أترى بهذا الحديد بأسا؟ قال لا قلت: سفيان وثور بن يزيد كرها ذلك لأن فيه تشبها بالرهبان؛ فقال «كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلبس النعال التي لها شعر» وإنها من لباس الرهبان. فقد أشار إلى أن صورة المشابهة فيما تعلق به صلاح العباد لا يضر، فإن الأرض مما لا يمكن قطع المسافة البعيدة فيها إلا بهذا النوع. اهـ وفيه إشارة أيضا إلى أن المراد بالتشبه أصل الفعل: أي صورة المشابهة بلا قصد

الفتاوى الهندية، كتاب الكراهية، الباب التاسع في اللبس ما يكره من ذلك وما لا يكره، ج٥ ص٣٣٣، مطبعة الكبرى

ولا بأس بخرقة الوضوء والمخاط، وفي الجامع الصغير يكره الخرقة التي تحمل ليمسح بها العرق؛ لأنها بدعة محدثة والصحيح أنه لا يكره وحاصله أن من فعل شيئا من ذلك تكبرا فهو مكروه ومن فعل ذلك لحاجة وضرورة لم يكره، كذا في الكافي قال هشام في نوادره رأيت على أبي يوسف - رحمه الله تعالى - نعلين محفوفين بمسامير الحديد فقلت له: أترى بهذا الحديد بأسا؟ فقال: لا فقلت له: إن سفيان وثور بن يزيد كرها ذلك؛ لأنه تشبه بالرهبان فقال أبو يوسف - رحمه الله تعالى - «كان رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يلبس النعال التي لها شعور» وإنها من لباس الرهبان، فقد أشار إلى أن صورة المشابهة فيما يتعلق به صلاح العباد لا تضر، وقد تعلق بهذا النوع من الأحكام صلاح العباد، فإن من الأراضي ما لا يمكن قطع المسافة البعيدة فيها إلا بهذا النوع من الإحكام، كذا في المحيط في المتفرقات

فتاوى دار العلوم زكريا، لباس وغيره  میں تشبہ بالکفار کی وضاحت اور اس کا حکم، ج٧ ص١٢٤-١٢٧، زمزم

[3]

الفتاوى الهندية، كتاب السير، الباب التاسع في أحكام المرتدين، ج٢ ص٢٧٦، مطبعة الكبرى

يكفر بوضع قلنسوة المجوس على رأسه على الصحيح إلا لضرورة دفع الحر والبرد وبشد الزنار في وسطه إلا إذا فعل ذلك خديعة في الحرب وطليعة للمسلمين

[4]

التشبه في الإسلام لحكيم الإسلام القاري محمد طيب، ص٢١٧، مجمع حجة الاسلام

والمحظورات من اللباس هي الأخرى تحمل درجتين في اللباس، درجة العزيمة ودرجة الرخصة، والعزيمة في الملابس غير المرضية هي اجتناب كل ما يلبسه الكفار والفساق، وهي رتبة عالية للتقوى، والرخصة هي الاكتفاء بترك الملابس التي أصبحت الشعائر المخصوصة للكفار وأعداء الدين، وهي رتبة بدائية للتقوى، لا درجدة تحتها، فالتشبه بالملابس المخصوصة للكفار، التي تميز الكفار عن المسلمين حرام، والتشبه بملابس الفساق وألي الدعارة مع اختلاف المراتب يكون مكروهاً بكراهة التحريم وكراهة التنزيه أو خلاف الأولى.

كفاية المفتي، ج٩ ص١٦٤، دار الاشاعت

انگریزی بال، ہیٹ، کوٹ پتلون میں سے ہر چیز تشبہ کے لئے کافی ہے مگر تشبہ کا حکم اسی صورت میں ہوتا ہے کہ دیکھنے والا اسے دیکھ کر اس شبہ میں پڑجائے کہ یہ شخص اس قوم کا فرد ہے۔۔۔ تو جو چیزیں کہ غیر لوگوں میں بھی عام طور پر استعمال ہونے لگی ہوں، مثلا بوٹ، پتلون، کوٹ تو ان میں تشبہ کی جہت کمزور اور خفیف رہ جاتی ہے۔

فتاوى محموديه، کوٹ، پتلون اور انگریزی بال، ج١٩ ص٢٨٠، فاروقية

اب اس میں اتنا تشدد نہیں، اتنا ضرور ہے کہ ان اطراف میں  یہ صلحاء کا لباس نہیں، اس سے بچنا چا ہئے، کراہت کا درجہ ہے