Salah in the Aftermath of Psychosis

QuestionsCategory: SalatSalah in the Aftermath of Psychosis
Anonymous asked 9 months ago

My brother has been in a state of psychosis for nearly 6 weeks. He is taking numerous medications for his symptoms, and while he is starting to recover, his mental state fluctuates between periods of stability and severe psychosis. During this recovery period, there is genuine fear that re-establishing prayer may exacerbate recovery due to the nature of his illness. For example, the prayer seems to actively worsen delusions and induce severe anxiety. Additionally, there is severe sleep disturbance and deprivation, so his awakening for prayer with whatever little sleep he obtains seems detrimental. Given the volatile circumstance, we are trying to determine whether to actively discourage him from praying. A practicing Muslim psychiatrist felt that the prayer should be avoided from a medical perspective, since it appears to be a trigger for his decline, but felt uncertain about the recommendation from a fiqh-perspective and recommended seeking the opinion of a mufti. There are various parameters of what defines or falls under “psychosis” from a medical standpoint, but whether or how that translates to the shari\’ah definition of “majnun” is something that his Muslim physician is not familiar with. What do you advise — is he liable for prayer in this situation?

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 9 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Your question can be summarized as: “Is a person who has suffered a psychotic episode and is slowly recovering legally responsible (mukallaf) if performing their ʿibādāt may hinder their recovery?” While rulings will vary from person to person due their specific circumstances, based on the description you gave of your brother’s condition, he will be classified as a maʿtūh.[1]

The fuqahā define a maʿtūh as a person that suffers a disturbance to their sound intellect leading to their speech becoming muddled and incoherent, and their logic becoming faulty. However, unlike a majnūn, they are not physically or verbally hostile. Sometimes the maʿtūh’s speech and actions will make sense, and at other times they will not. At times, the maʿtūh acts as a majnūn (a person whose speech and actions are usually illogical). However, the maʿtūh does these things intentionally despite the obvious negative consequences of their actions – their altered mental state makes it seem to them that what they are doing is correct.[2]

A maʿtūh is in the ruling of an intelligent child.[3] Their good deeds count, but they are not wājib upon them. Until your brother recovers from his condition, he is not mukallaf, but he will be rewarded for the ṣalāhs he prays. The gray zone you described would not change the ruling of him being a maʿtūh because at times, a maʿtūh acts normally. The factor that is taken into consideration is his overall mental state. The fact that a small level of anxiety or sleep deprivation can lead to a setback in recovery indicates that his mental state is still out of equilibrium. It is not wājib for him to make qaḍā of the missed ṣalāhs. However, there is more precaution (iḥtiyāṭ) in making them up.[4]

Summary
Your brother is classified as a maʿtūh and is not mukallaf. He will be rewarded for the good deeds he does but is not required to make up the farḍ and wājib ʿibādāt he misses.

We pray that Allāh ﷻ gives your brother a speedy recovery and keeps him and you in a state of ʿāfiyah. May Allāh ﷻ reward your patience during this difficult time.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق

And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
المحيط البرهاني، كتاب الطلاق، الفصل الثالث في من يقع طلاقه ومن لا يقع، ج٤ ص٣٩١، إدارة القرآن
والمعتوه من يختلط كلامه وأفعاله، فيكون هذا غالباً وذلك غالباً، وكانا سواء اهـ

الموسعة الفقهية الكويتية، ج٢٩ ص٢٧٥ 
والعته في الاصطلاح: آفة ناشئة عن الذات، توجب خللا في العقل، ويصير صاحبه مختلط العقل، فيشبه بعض كلامه كلام العقلاء، وبعضه كلام المجانين اهـ

[2]
الفتاوى التاتارخانية، كتاب الطلاق، الفصل الثالث في من يقع طلاقه ومن لا يقع، ج٢ ص٣٩٢-٣٩٣، زكريا؛ المحيط البرهاني، كتاب الطلاق، الفصل الثالث في من يقع طلاقه ومن لا يقع، ج٤ ص٣٩١ ، إدارة القرآن
وقيل في الحدا الفاصل بين المعتوه والمجنون والعاقل: إن العاقل من يستقيم كلامه وأفعاله وغيره ناداراً، والمجنون ضده، والمعتوه من يختلط كلامه وأفعاله فيكون هذا غالباً وذلك غالباً فكانا سواء؛ وقيل أيضاً: المجنون من يفعل هذه الأفعال لا عن قصد، والعاقل يفعل ما يفعله المجانين في الأحانين لكن لا عن قصد يعني يفعل على ظن الصلاح، والمعتوه من يفعل ما يفعله المجانين في الأحانين لكن عن قصد يعني يقصد فعله مع ظهور وجه الفساد، وفي الذخيرة: المعتوه من كان قليل المفهم مختلط الكلام وفاسد التدبير إلا أنه لا يضرب ولا يشتم اهـ

[3]
البحر الرائق، كتاب الطهارة، أركان الطهارة، نواقض الوضوء، ج١ ص٧٦، دار الكتب العلمية
أما العته….أما الأول فهو آفة توجب الاختلال بالعقل بحيث يصير مختلط الكلام فاسد التدبير؛ لأنه لا يضرب ولا يشتم، وأما الثاني فقد اختلف فيه على ثلاثة أقوال: ففي أصول فخر الإسلام وشمس الأئمة والمنار والمغني والتوضيح أنه كالصبي مع العقل في كل الأحكام فيوضع عنه الخطاب وفي التقويم لأبي زيد الدبوسي أن حكمه حكم الصبي مع العقل إلا في العبادات فإنا لم نسقط عنه الوجوب به احتياطا في وقت الخطاب، ورده صدر الإسلام أبو اليسر بأنه نوع جنون فمنع الوجوب؛ لأنه لا يقف على العواقب، وفي أصول البستي أن المعتوه ليس بمكلف بأداء العبادات كالصبي العاقل إلا أنه إذا زال العته توجه عليه الخطاب بالأداء حالا وبقضاء ما مضى إذا لم يكن فيه حرج كالقليل فقد صرح بأنه يقضي القليل دون الكثير وإن لم يكن مخاطبا فيما قبل كالنائم والمغمى عليه دون الصبي إذا بلغ، وهو أقرب إلى التحقيق كذا في شرح المغني للهندي، وظاهر كلام الكل الاتفاق على صحة أدائه العبادات، أما من جعله مكلفا بها فظاهر، وكذا من لم يجعله مكلفا؛ لأنه جعله كالصبي العاقل، وقد صرحوا بصحة عباداته اهـ

[4]
رد المحتار، كتاب الطلاق، ج٩ ص١٤١-١٤٢، دار الثقافة والتراث
في الدر المختار: (والمعتوه) من العته، وهو اختلال في العقل. وفي الشامية: (قوله وهو اختلال في العقل) هذا ذكره في البحر تعريفا للجنون وقال ويدخل فيه المعتوه. وأحسن الأقوال في الفرق بينهما أن المعتوه هو القليل الفهم المختلط الكلام الفاسد التدبير، لكن لا يضرب ولا يشتم بخلاف المجنون اهـ وصرح الأصوليون بأن حكمه كالصبي إلا أن الدبوسي قال تجب عليه العبادات احتياطا. ورده صدر الإسلام بأن العته نوع جنون فيمنع وجوب أداء الحقوق جميعا كما بسطه في شرح التحرير اهـ