Ruling on Eating while Reclining

QuestionsCategory: Halal/HaramRuling on Eating while Reclining
Bilal Javaid asked 4 weeks ago

Asalalmu alaikum mufti saheb,
What is the ruling on eating/drinking while:

  • standing
  • sitting and reclining on one’s back
  • sitting and reclining on one’s side
  • sitting cross-legged

JazakAllah khairan.

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 4 weeks ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

  • Eating and drinking while standing is makrūh tanzīhī (minorly disliked).[1] However, this dislike does not apply to eating a bite or two or snacking or tasting something.[2]
  • Eating or drinking while sitting and reclining, whether on one’s back or side[3]:

o   If due to arrogance is impermissible.

o   If due to necessity (an ailment, pain, etc.) is permissible.

o   If done for other reasons, it is permissible yet sub-optimal.

  • Eating and drinking while cross-legged is permissible.[4]

واالله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق

And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]

صحيح مسلم، باب كراهية الشرب قائماً، #2026

حَدَّثَنِي عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ الْعَلاَءِ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ، – يَعْنِي الْفَزَارِيَّ – حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ، حَمْزَةَ أَخْبَرَنِي أَبُو غَطَفَانَ الْمُرِّيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ “‏ لاَ يَشْرَبَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ قَائِمًا فَمَنْ نَسِيَ فَلْيَسْتَقِئْ

جامع الترمذي، كتاب الأشربة، باب ما جاء في النهي عن الشرب قائماً، #1879

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ يَشْرَبَ الرَّجُلُ قَائِمًا ‏.‏ فَقِيلَ الأَكْلُ قَالَ ذَاكَ أَشَدُّ ‏.‏ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ

مرقاة المفاتيح، كتاب الأطعمة، باب الأشربة، ج٨ ص١٦٣، دار الكتب العلمية، الطبعة الرابعة

وعن أنس  رضي الله عنه  عن النبي ﷺ: أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً. رواه مسلم

في المرقاة: (وعن أنس رضي الله تعالى عنه عن النبي ﷺ أنه نهى) : أي في تنزيه وتأديب وتنبيه. (أن يشرب الرجل قائما) : قال النووي: وفي رواية ” حذر عن الشرب قائما “. وفي حديث أبي هريرة: ” «لا يشربن أحدكم قائما فمن نسي فليستقئ» “. وعن ابن عباس: (سقيت رسول الله ﷺ من زمزم فشرب وهو قائم» “، وفي أخرى: ” «أنه ﷺ شرب من زمزم وهو قائم» “، وروي «أن عليا رضي الله تعالى عنه شرب قائما وقال: رأيت رسول الله ﷺ فعل كما رأيتموني فعلت» ، وقد أشكل على بعضهم وجه التوفيق بين هذه الأحاديث، وأولوا فيها بما لا جدوى في نقله، والصواب فيها أن النهي محمول على كراهة التنزيه، وأما شربه قائما فبيان للجواز، وأما من زعم النسخ أو الضعف فقد غلط غلطا فاحشا، وكيف يصار إلى النسخ مع إمكان الجمع بينهما لو ثبت التاريخ، وأنى له بذلك وإلى القول بالضعف مع صحة الكل، وأما قوله: (فمن نسي فليستقئ) فمحمول على الاستحباب فيستحب لمن شرب قائما أن يتقيأه لهذا الحديث الصحيح الصريح، فإن الأمر إذا تعذر حمله على الوجوب حمل على الاستحباب. وقال القاضي رحمه الله: هذا النهي من قبيل التأديب والإرشاد إلى ما هو الأخلق والأولى، وليس نهي تحريم حتى يعارضه ما روي أنه فعل خلاف ذلك مرة أو مرتين. (رواه مسلم) : وكذا أبو داود، والترمذي. ورواه الضياء وزاد: والأكل قائما

كتاب النوازل، کھڑے ہو کر کھانا پینا، ج١٦ ص٤٩، دار الاشاعت

کھڑے ہو کر کھانا پینا مکروہ تنزیہی ہے اور آنحضرت ﷺ اور حضرات صحابہ رضی اللہ عنہم سے بعض روایتوں میں جو کھڑے ہو کر کھانا پینا منقول ہے، وہ بیان جواز یعنی عدم حرمت پر محمول ہے۔

[2] 

كتاب النوازل، تفکہات کےقبیل کی معمولی چیزیں کھڑے ہو کر کھانا، ج١٦ ص٤٩-٥٠، دار الاشاعت

تفکہات کے قبیل کی معمولی چیزیں جیسے بسکٹ، چنے، پان وغیرہ چلتے ہوئے کگانے کی بھی گنجائش ہے، حضرت عبد اللہ بن عمر رضی اللہ عنہما سے مروی ہے کہ ہم لوگ پیغمبر علیہ السلام کے زمانہ میں چلتے ہوئے کھاتے پیتے تھے، تو اس کھانے پینے سے مراد ایسی معمولی چیزوں کا کھانا پینا ہے جن کیلئے دسترخوان بچھا نے کا اہتمام نہیں کیا جا تا؛ لیکن با قاعدہ کھانا جس کیلئے اہتمام کی ضرورت ہوتی ہے وہ کھڑے ہو کر یا چلتے ہوئے کھانا مزید برا ہے، اس سے بہر حال احتراز کرنا چائے۔

[3]

فتح الملهم، باب استحباب تواضع الأكل وصفة قعوده، ج٤ ص٤٨، التطبعة الأولى، مكتبة دار العلوم كراتشي

فتحصل بمجمعوع هذا أن الأكل متكئاً إن كان للتكبر فهو ممنوع مطلقاً، وإن كان لعذر فهو جائز بدون كراهة وإن كان للإرتياح والتمكن من استكثار الطعام فهو خلاف الأولىٰ. وذكر العلماء أن أدب الطعام أن يجلس الرجل جاثياً على ركبتيه وظهور قدميه، أو ينصب الرجل اليمناى ويجلس على اليسرى. ذكره العيني في العمدة والحافظ في الفتح… أما الجلوس متربعاً بدون إسناد الظهر إلى ما خلفه، أو الميلان على أحد الشقين، فالظاهر أنه جائز بدون كراهة، لعدم ما يدل على كرهته اهـ

فتاوى دار العلوم زكريا، تکیہ لگا کر یا چار زانو بیٹھ کر کھا نا کھا نے کا حکم، ج٦ ص٥٣٢، زمزم

تکیہ لگا کر کھانا اگر تکبر کی بنا پر ہو تو مطلقا نا جائز ہے اور اگر عذر کی بنا پر ہو تو بلا کراہت جائز ہے، اور اگر نہ تو تکبر کی وجہ سے اور نہ عذر کی وجہ سے بلکہ فقط استراحت کے لئے ہو تو جائز ہے لیکن خلاف اولی ہے کیونکہ یہ طریقہ تکثیر طعام کی طرف مفضی ہے۔

[4]

الحوالة السابقة