Reward for Prayer While Menstruating

QuestionsCategory: WomenReward for Prayer While Menstruating
Anonymous asked 7 months ago

Salam, if a woman who’s been doing tahajud and making dua starts her cycle, is she still able to awake for tahajud, make the dua and not pray? Will it still be equivalent or would it just be a dua? Jazakallah Khair!

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 7 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

سبحان الله, what a beautiful question! We pray that Allāh continues to give you the tawfīq to pray tahajjud consistently. It is mustaḥabb (recommended) for a menstruating woman to make wuḍū at every ṣalāh time and sit and engage in dhikr and duʿā in the area she has designated as her prayer space in the home. She should do the same for other prayers that she prays regularly such as tahajjud and ḍuḥā (chasht).[1]

You should continue to wake up at tahajjud time, and during days of menstruation, make duʿā without praying ṣalāh. Inshā Allāh, you will continue to receive the reward of praying tahajjud. In the famous tafsīr of Imām Qurṭubī, it is mentioned under Āyah 7 of Sūrah Tīn that a person who was habitual in performing acts of worship will continue to receive the reward for those actions when they are unable to perform them due to valid excuses.[2] In other words, if the person were able to perform the deed, they would have. Similarly, Imām Bukhari narrates a ḥadith (#2996) in which the narrator says that he heard Abū Mūsa al-Ashʿarī (رضي الله عنه) say on multiple occasions that Rasūlullāh ﷺ said, “When a servant falls ill or travels, then he will get reward similar to that he gets for good deeds practiced at home when in good health.” This would also apply to a menstruating woman.[3]

In fact, some narrations mention that she is given the reward of the most excellent ṣalāh that she prayed.[4]

البحر الرائق، كتاب الطهارة، باب الحيض، ج١ ص٣٣٦، دار الكتب العلمية

وأما أئمتنا فقالوا: إنه يستحب لها أن تتوضأ وقت كل صلاة وتقعد على مصلاها تسبح وتهلل وتكبر، وفي رواية يكتب لها ثواب أحسن صلاة كانت تصلي. وصحح في الظهيرة أنها تجلس مقدار أداء فرض الصلاة كيلا تنسى العادة اهـ

Please make duʿā for me and my family as well.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
رد المحتار، كتاب الطهارة، باب المياه، ماء المستعمل، ج١ ص١٩٨، سعيد
قوله: (أو حائض إلخ) قال في النهر: قالوا بوضوء الحائض يصير مستعملا؛ لأنه يستحب لها الوضوء لكل فريضة وأن تجلس في مصلاها قدرها كي لا تنسى عادتها، ومقتضى كلامهم اختصاص ذلك بالفريضة، وينبغي أنها لو توضأت لتهجد عادي أو صلاة ضحى وجلست في مصلاها أن يصير مستعملا، ولم أره لهم اهـ وأقره الرملي وغيره، ووجهه ظاهر فلذا جزم به الشارح، فأطلق العبادة تبعا لجامع الفتاوى فإنه، قال: يستحب لها أن تتوضأ في وقت الصلاة وتجلس في مسجدها تسبح وتهلل مقدار أدائها لئلا تزول عادة العبادة اهـ

[2]
تفسير القرطبي تحت قوله تعالى {إلا الذين آمنوا وعملوا الصلاحات فلهم أجر غير مأمون}
وروى الضحاك عنه قال: إذا كان العبد في شبابه كثير الصلاة كثير الصيام والصدقة، ثم ضعف عما كان يعمل في شبابه، أجرى الله عز وجل له ما كان يعمل في شبابه. وفي حديث قال النبي صلى الله عليه وسلم: [إذا سافر العبد أو مرض كتب الله له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا] اهـ

[3]
فتح الباري، قوله  باب يكتب للمسافر ما كان يعمل في الإقامة، ج٦ ص١٣٦، دار المعرفة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية هشيم عن العوام عند أبي داود سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول غير مرة ولا مرتين قوله إذا مرض العبد أو سافر في رواية هشيم إذا كان العبد يعمل عملا صالحا فشغله عن ذلك مرض قوله كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا. هو من اللف والنشر المقلوب فالإقامة في مقابل السفر والصحة في مقابل المرض وهو في حق من كان يعمل طاعة فمنع منها وكانت نيته لولا المانع أن يدوم عليها كما ورد ذلك صريحا عند أبي داود

[4]

البحر الرائق، كتاب الطهارة، باب الحيض، ج١ ص٣٣٦، دار الكتب العلمية

وأما أئمتنا فقالوا: إنه يستحب لها أن تتوضأ وقت كل صلاة وتقعد على مصلاها تسبح وتهلل وتكبر، وفي رواية يكتب لها ثواب أحسن صلاة كانت تصلي. وصحح في الظهيرة أنها تجلس مقدار أداء فرض الصلاة كيلا تنسى العادة اهـ