Question about Travel to Multiple Cities

QuestionsCategory: SalatQuestion about Travel to Multiple Cities
Bilal Javaid asked 1 week ago

Asalamu alaikum Mufti saheb.

Consider if I travel to city A which is 100mi from home. I intend to stay there for 15 days so I become a temporary resident and pray full prayers.

After a week, my plans changed and I have to travel to city B which is 30mi from city A, and then back to city A. Upon travelling to city B, am I still a temporary resident or did my status reset so now I would be a traveler again?

What if from the beginning of my stay in city A, I knew I would have to travel to city B and back at some point, but the total stay would still be 15 days. Am I still a temporary resident?

1 Answers
Mohammed Wahaaj Staff answered 1 week ago

بسم الله الرحمٰن الرحىم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

A person ceases to be a musāfir (traveler) and becomes a muqīm (resident) as soon as the intention is made to stay in a city for 15 days or more.[1] After doing so, the rulings of a musāfir end, and full ṣalāh must be prayed. This ruling applies regardless of whether they actually stay in the city for 15 days or not.[2]

A person continues to be a muqīm until they begin a journey that exceeds the distance that will make them a traveler.[3] It should be noted that when making an intention to stay in a city for 15 days or more, the city where the person will spend the night is considered. As long as the distance from one city to another is less than the distance that would make one a musāfir, traveling between cities during the day but staying in the same city every night would not affect one’s status as a muqīm.[4]

In the scenarios presented:

  1. Because you have become a muqīm of City A, and City B is less than the distance of sharʿī travel, you will continue to pray full ṣalāh while traveling to City A and back.[5]
  2. If from the beginning of your stay in City A you had an intention to leave to City B within 15 days, the ruling will depend on whether or not you spend the night in City B.
    • If your plan is to spend the night in City B, you would be not be a muqīm at all due to the lack of intention to stay in one city continuously for 15 days or more.[6] Rather, you will remain a musāfir and shorten your ṣalāhs in City A, City B, and the journey between them.
    • If your plan is to make a day trip and return to City A and spend the night there, you will remain a muqīm and will continue to pray full ṣalāh while traveling to City A and back.

واالله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
رد المحتار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج٢ ص١٢٥، سعيد
في الدر المختار: (أو ينوي) ولو في الصلاة إذا لم يخرج وقتها ولم يك لاحقا (إقامة نصف شهر) حقيقة أو حكما لما في البزازية وغيرها: لو دخل الحاج الشام وعلم أنه لا يخرج إلا مع القافلة في نصف شوال أتم لأنه كناوي الإقامة (بموضع) واحد (صالح لها) من مصر أو قرية أو صحراء دارنا وهو من أهل الأخبية (فيقصر إن نوى) الإقامة (في أقل منه) أي في نصف شهر

[2]
رد المحتار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج٢ ص١٢٥، سعيد
والحاصل أن نية الإقامة قبل تمام المدة تكون نقضا للسفر كنية العود إلى بلده والسفر قبل استحكامه يقبل النقض
 
[3]
رد المحتار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج٢ ص١٢١-١٢٤؛١٣١-١٣٣، سعيد
في الدر المختار: (من خرج من عمارة موضع إقامته) من جانب خروجه وإن لم يجاوز من الجانب الآخر… (قاصدا) ولو كافرا، ومن طاف الدنيا بلا قصد لم يقصر (مسيرة ثلاثة أيام ولياليها) من أقصر أيام السنة ولا يشترط سفر كل يوم إلى الليل بل إلى الزوال ولا اعتبار بالفراسخ على المذهب (بالسير الوسط مع الاستراحات المعتادة) حتى لو أسرع فوصل في يومين قصر؛ ولو لموضع طريقان أحدهما مدة السفر  والآخر أقل قصر في الأول لا الثاني (صلى الفرض الرباعي ركعتين) وجوبا لقول ابن عباس: إن الله فرض على لسان نبيكم صلاة المقيم أربع والمسافر ركعتين

وفي الدر: (الوطن الأصلي يبطل بمثله لا غير و) يبطل (وطن الإقامة بمثله و) بالوطن (الأصلي و) بإنشاء (السفر) والأصل أن الشيء يبطل بمثله، وبما فوقه لا بما دونه. وفي الشامية: فإن من نوى الإقامة بموضع نصف شهر ثم خرج منه لا يريد السفر ثم عاد مريدا سفرا ومر بذلك أتم مع أنه أنشأ سفرا بعد اتخاذ هذا الموضع دار إقامة، فثبت أن إنشاء السفر لا يبطل وطن الإقامة

الإختيار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج١ ص٢٦٥، دار الرسالة العالمية
قال: (ويصير مسافرا إذا فارق بيوت المصر قاصدا مسيرة ثلاثة أيام ولياليها) لأنه لا يصير مسافرا إلا إذا خرج من المصر، وقد قالت الصحابة لو فارقنا هذا الخص لقصرنا

الفتاوى التاتارخانية، كتاب اصلاة، الفصل الثاني والعشرون، صلاة المسافر، زكريا
ومن حكم الوطن الأصلي أن ينتقض بالوطن الأصلي لأنه مثله والشيء ينتقض بما هو مثله… ومن حكم وطن السفر أنه ينتقض بالوطن الأصلي لأنه فرقه وينتقض بوطن السفر لأنه مثله، وينتقض بإنشاء السفر لأنه ضده ولا ينتقض بوطن السكنى لأنه دونه

امداد الفتاوى جديد، ج٢ ص٤٨٩-٤٩٢، زكريا

[4]
الإختيار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج١ ص٢٦٩، دار الرسالة العالمية
قال: (ولو نوى أن يقيم بموضعين لا يصح) إذ لو صح في موضعين لصح في أكثر وأنه ممتنع (إلا أن يبيت بأحدهما) فتصح النية ; لأن موضع الإقامة موضع البيوتة، ألا ترى أن السوقي يكون في النهار في حانوته ويعد ساكنا في محلة فيها بيته

[5]
رد المحتار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج٢، ص١٣٣، سعيد
رجل خرج من مصره إلى قرية لحاجة ولم يقصد السفر ونوى أن يقيم فيها أقل من خمسة عشر يوما فإنه يتم فيها لأنه مقيم

كتاب النوازل، ج٥ ص٤٤٠، دار الاشاعت
اگر جائے ملازمت  سے جائے سفر کا فاصلہ سفر شرعی کے بقدر نہیں ہے تو دوران سفر قصر کا حکم نہیں دیا  جائے گا، اگر چہ وہ جگہ وطن اصلی سے دور ہی کیوں نہ ہو؛ اسلئے کہ سفر کے مسائل میں سفر شروع کرنے کی جگہ کا اعتبار ہوتا ہے؛ لہذا ایسی صورت میں واپسی کی شکل میں جائے ملازمت پر مقیم ہی رہے گا۔

[6]
الإختيار، كتاب الصلاة، باب صلاة المسافر، ج١ ص٢٦٦، دار الرسالة العالمية
قال: (ولا يزال على حكم السفر حتى يدخل مصره أو ينوي الإقامة خمسة عشر يوما في مصر أو قرية) لأن السفر إذا صح لا يتغير حكمه إلا بالإقامة، والإقامة بالنية أو بدخول وطنه؛ لأن الإقامة ترك السفر، فإذا اتصل بالنية أتم، بخلاف المقيم حيث لا يصير مسافرا بالنية؛ لأن السفر إنشاء الفعل فلا يصير فاعلا بالنية