QuestionsCategory: Halal/HaramMeditation Room – Using for Prayer with Opposite Gender Present
Anonymous asked 8 months ago
Alsalamu Alaikum, I work at a hospital during shifts that cover duhr, asr and maghrib during the winter. I usually pray in the designated meditation room. However on weekends there is a guy who waits in the meditation room for his ride (4 hours) so I end up sharing the room with him while I pray. My question is regarding the permissibility of khulwa when praying only
1 Answers
Mufti Wahaaj answered 8 months ago
A PDF version: Opposite Gender in Room During Prayer

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Khalwah is defined as a man and woman being together, alone, in a manner in which there is nothing preventing fitnah (illicit relations) occurring between them. Khalwah is of varying degrees and, ideally, one would not be alone with opposite gender at all.

We recommend that you take the following steps:[1]

  1. Try to find a suitable place to pray where there are no males. Consider utilizing the female staff room, an empty hospital room (with permission from your supervisor) or even an empty, quiet corridor that's not used much.
  2. If these options are not viable, try to politely request the male to wait outside for the short amount of time you pray. Make duʿāʾ prior to making this request.
  3. If this does not work out, have a female colleague accompany you so that you are not alone in the room.
  4. If none of the above are viable, then, if the meditation room is in a place where people pass by, leave the door open. While this option is not ideal and should only be availed if the first three options are not possible, the prayer would be valid and there would technically be no sin.

May Allāh accept you and increase your dedication to the dīn.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin (May Allāh forgive him and his parents) --

[1]

رد المحتار، كتاب الحظر والإباحة، ج٦ ص٣٦٨، سعيد

في الدر المختار: وفي الأشباه: الخلوة بالأجنبية حرام إلا لملازمة مديونة هربت ودخلت خربة أو كانت عجوزا شوهاء أو بحائل

وفي الشامية: والمتبادر أنهما (يعني العجوز والشوهاء)  بمنزلة المحارم بالنسبة إلى غيرهما من الأجانب ويحتمل أن يكون المراد أنه معها كالمحارم ويؤيد احتمال الوجهين...

أقول: وقول القنية وليس معهما محرم يفيد أنه لو كان فلا خلوة والذي تحصل من هذا أن الخلوة المحرمة تنتفي بالحائل،وبوجود محرم أو امرأة ثقة قادرة

الموسوعة الفقهية الكويتية، ج١٩ ص ٢٦٨-٢٧١، رشيدية

وقد اتفق الفقهاء على أن الخلوة بالأجنبية محرمة.

وقالوا: لا يخلون رجل بامرأة ليست منه بمحرم، ولا زوجة، بل أجنبية؛ لأن الشيطان يوسوس لهما في الخلوة بفعل ما لا يحل، قال صلى الله عليه وسلم: لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان ... وقال الحنفية: الخلوة بالأجنبية حرام إلا لملازمةمديونة هربت، ودخلت خربة

اختلف الفقهاء في حكم خلوة الرجل بالأجنبية مع وجود أكثر من واحدة، وكذا خلوة عدد من الرجال بامرأة... أما الحنفيةفتنتفي عندهم حرمة الخلوة بوجود امرأة ثقة، وهذا يفيد جواز الخلوة بأكثر من امرأة، فقد ذكر ابن عابدين، أن الخلوة المحرمةبالأجنبية تنتفي بالحائل، وبوجود محرم للرجل معهما، أو امرأة ثقة قادرة

الخلوة التي يترتب عليها أثر هي الخلوة الصحيحة... وهي عند الحنفية التي لا يكون معها مانع من الوطء، لا حقيقي ولاشرعي ولا طبعي.

وأما المانع الطبعي: فهو أن يكون معهما ثالث؛ لأن الإنسان يكره أن يجامع امرأته بحضرة ثالث، ويستحي فينقبض عن الوطءبمشهد منه، وسواء أكان الثالث بصيرا أم أعمى، يقظان أم نائما، بالغا أم صبيا بعد، إن كان عاقلا، رجلا أو امرأة، أجنبية أومنكوحته؛ لأن الأعمى إن كان لا يبصر فهو يحس، والنائم يحتمل أن يستيقظ ساعة فساعة، فينقبض الإنسان عن الوطء، معحضوره... ولا تصح الخلوة في المسجد، والطريق، والصحراء، وعلى سطح لا حجاب عليه؛ لأن المسجد يجمع الناس للصلاة، ولا يؤمن من الدخول عليه ساعة فساعة، وكذا الوطء في المسجد حرام، قال عز وجل: {ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد}

والطريق ممر الناس لا تخلو عنهم عادة، وذلك يوجب الانقباض فيمنع الوطء، وكذا الصحراء والسطح من غير حجاب، لأن الإنسان ينقبض عن الوطء في مثله لاحتمال أن يحصل هناك ثالث، أو ينظر إليه أحد.

ولو خلا بها في حجلة أو قبة فأرخى الستر عليه فهي خلوة صحيحة؛ لأن ذلك في معنى البيت.