Making up Khasr Prayers – How Many Rakat?

QuestionsCategory: SalatMaking up Khasr Prayers – How Many Rakat?
Anonymous asked 4 months ago

If I miss a khasr prayer then when I make it up do I pray khasr or regular number of the rakat?

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 4 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

How Many Rakʿāhs Does a (Potential) Traveler Pray?
A person will determine whether they should pray qaṣr (shorten prayers) or full ṣalāh based upon their condition – musāfir (traveler) or muqīm (resident) – at the time of actually praying.[1] For example, if a person is planning on going from Farmington Hills to Chicago and the time of Ẓuhr has already begun:

    • If they pray before leaving Farmington Hills, they will pray four rakʿāhs.
    • If they pray after having left Farmington Hills, they will pray two rakʿāhs.

Similarly, if during their return Ẓuhr has begun:

    • If they pray before reaching Farmington Hills (even if the city is very close like Novi), they will pray two rakʿāhs.
    • If they pray after reaching Farmington Hills, they will pray four rakʿāhs.

How Many Rakʿāhs Are Made Up?
When a ṣalāh is missed, in order to determine the number of rakʿāhs to be made up, the condition of the person at the end of the time of the missed ṣalāh is considered. At this point, the number of rakʿāhs to be made up has been locked in. Regardless of condition of the person at the time of actually making up the prayer, this number will not change.

    • If a qaṣr ṣalāh is missed, only two rakʿāhs will be prayed when making it up, even if it is made up after returning to one’s hometown.
    • If the ṣalāh of a muqīm is missed, four two rakʿāhs will be prayed when making it up, even if it is made up while one is a musāfir.[2]

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
كتاب الأصل، باب صلاة المسافر، ج٢ ص٢٣٢-٢٣٣، دار ابن حزم
قلت: أرئيت رجلاً خرج من مصره مسافراً بعد زوال الشمس أيصلي صلاة المسافر أم صلاة المقيم؟ قال: بل صلاة مسافر. قلت: ولم وقد خرج من مصره في وقت صلاة قد وجبت عليه؟ قال: أرأيت لو زالت الشمس وهو مسافر ثم قدم أهله أكان يصلي الظهر صلاة مسافر أو صلاة مقيم؟ قلت: بل صلاة مقيم. قال: فهذا وذاك سواء.

فتح باب العناية، كتاب الصلاة، ج١ ص٤٠٣، دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية
ثم يعتبر في السفر والإقامة، وكذا في الحيض والطهر منه، والبلوغ والإسلام، آخر الوقت، هو قدر التحيريمة

[2]
كتاب الأصل، باب صلاة المسافر، ج٢ ص٢٣٣، دار ابن حزم
قال الإمام محمد: قلت: أرأيت رجلاً خرج من مصره بعد ذهاب وقت الصلاة ولم يصلها أيصلي تلك الصلاة صلاة مسافر أو صلاة مقيم؟ قال (القائل الإمام الأعظم): بل صلاة مقيم. قلت لم؟ قال: لأنها وجبت عليه قبل أن يخرج من مصره. قلت: وكلك لو أن مسافراً دخل في وقت الظهر ولم يصلها حتى ذهب الوقت ثم قدم المصر؟ قال: نعم، عليه أن يصلي صلاة مسافر. قلت: وإنما ينظر إلى ذهاب الوقت ولا ينظر إلى دخوله؟ قال: نعم.

فتح باب العناية، كتاب الصلاة، ج١ ص٤٠٣، دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية
قال: (والسفر وضده لا يغيران الفائتة) عندنا وبه قال مالك، حتى لو قضى المسافر حضرية قضاها أربعاً، ولو قضى المقيم سفرية قضاها ثنتين؛ لأن القضاء على حسب الأداء اهـ

الفتاوى الهندية، كتاب الصلاة، الباب الحادي عشر في قضاء الفوائت، ج١ ص١٢١، مطبعة الكبرى
الفائتة تقضي على الصفة التي فاتت عنه لعذر وضرورة فيقضي مسافر في السفر ما فاته في الحضر من الفرض الرباعي أربعا والمقيم في الإقامة ما فاته في السفر منها ركعتين اهـ