Kaffara

Anonymous asked 7 months ago

Assalamualaikum Warahmatullahi Wabarakatu…
I & my husband had a mistake during Ramadan several years ago while we were fasting.I asked my ex after divorce too that the kaffara is being done or not.He didn’t update me yet about it despite of saying that he’ll do it.please say now what should I do? Should I feed 60 needy people by my own for paying mine as I am now divorced & cannot fast 60 Straight days due to my treatment, medications & travel?

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 7 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Eating, drinking, and intercourse while fasting a Ramaḍān fast will invalidate the fast and necessitate a qaḍāʾ (makeup fast) and a kaffārah (expiation for breaking the fast). The kaffārah is fasting 60 consecutive days (unless it commences with the first of an Islāmic month, in which case the fasting will be for two consecutive months – even if the total is 58 or 59 days). If it is not possible to fast due to a valid excuse such as old age or chronic illness, and a pious Muslim doctor advises that fasting will be detrimental to one’s health, 60 poor people will be fed two meals.[1]

Travel is not a valid excuse for not performing fasts for kaffārah. However, chronic illness is. If you actually had intercourse, then kaffārah is due and, in your case, you are responsible for your own kaffārah. If your ex-husband pays it on your behalf, it will be valid, but he is not required to do so.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق

And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)
——

[1]
كتاب الأصل، كتاب الصوم، ج٢ ص١٥٢-١٥٣، دار ابن حزم
قلت: أرأيت رجلاً جامع امرأته في شهر رمضان نهاراً متعمداً لذلك؟ قال: عليه أن يتم صوم ذلك اليوم، ويقضي يوماً مكانه، وعليه أن يعتق رقبة، فإن لم يجد رقبة فعليه صيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكانً. وكذل جاء الأثر عن رسول الله ﷺ. محمد عن أبي يوسف [عن أبي حنيفة] عن عطاء بن أبي رباح عن سعيد بن المسيب عن رسول الله ﷺ بذلك… قلت: وكذلك إن أكل وشرب في شهر رمضام متعمداً فعليه ما على من جامع من القضاء والكفارة؟ قال: نعم. قلت: وعلى المرأة مثل ذلك إذا هي طاوعته؟ قال: نعم اهـ

المحيط الرضوي، كتاب الصوم، باب من تلزمه الكفارة بالإفطار ومن لا تلزمه، ج٢ ص٣٥، دار الكتب العلمية
ومن جامع متعمداً فعليه القضاء والكفارة.

الإختيار، كتاب الصوم، فصل ما يفطر الصائم مع وجوب الكفارة والقضاء، ج١ ص١٩٠-١٩١، مكتبة العمرية
قال: (ومن جامع أو جومع في أحد السبيلين عامدا، أو أكل أو شرب عامدا غذاء أو دواء وهو صائم في رمضان عليه القضاء والكفارة مثل المظاهر) ولا خلاف في وجوب القضاء ووجوب الكفارة بالجماع للإجماع. ولقوله ﷺ للأعرابي حين قال: واقعت أهلي في نهار رمضان متعمدا -: أعتق رقبة. ولقوله ﷺ: من أفطر في نهار رمضان فعليه ما على المظاهر… وأما المرأة فيجب عليها إذا كانت مطاوعة لعموم الحديث الثاني. ولأن هذا الفعل يقوم بهما، فيجب عليها ما يجب عليه كالغسل والحد اهـ

فتاوى محموديه مدلل ومكمل، ج١٥ ص٢٠٠، دار الاشاعت
رمضان المبارک کا روزہ توڑنے سے کفارہ لازم ہوتا ہے، کفارہ یہ ہے کہ دو مینے کے مسلسل روزے رکھے، اگر ضعف یا مرض کی وجہ سے روزہ نہ رکھ سکے تو ساٹھ غریبوں کو دو وقت شکم سیر کھانا کھلائے خواہ ساٹھ غریبوں کو کھانا دیدے، ہر ایک صدقہ الفطر کے برابر یا اس کی قیمت دیدے، ان سب صورتوں میں کفارہ ادا ہوجائے گا