Is This Method of Money Making Permissible?

QuestionsCategory: Halal/HaramIs This Method of Money Making Permissible?
Moe asked 3 months ago

Recently a website has shot up to popularity after many people discovered a function of it that utilizes the selling of haram/inappropriate/explicit content. Originally, the website was designed for exclusive content to be shared through a subscription-based method (think of like Etsy or Patreon). However, it was very quickly that many people began selling haram content as well.

The question I pose today is, would it be permissible to take advantage of this website to generate a form of income that requires little to no effort. Of course, the content sold would not be haram or explicit content. The primary content that comes to surface would that be of feet. The foot below the ankle is not considered part of \’awrah for neither males nor females. In doing so, I would be appealing to people’s fetishes or desires of feet and selling these pictures and videos to them. Because people primarily lust for women, the pictures would be of women’s feet and due to the fact I am not a woman, I would have to obtain these pictures from other sources. The obvious thought would be that of pictures from Google but people would not pay for that. So I would collect pictures from female friends and acquaintances and give them a percent share of the profit made. Is this permissible?

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 3 months ago

 بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Dear brother,

May Allāh ﷻ reward you for your sincerity and concern for ensuring your income is ḥalāl. A question of this nature may be uncomfortable to ask, but your love for your dīn led you to overcome whatever inhibitions you may have had and ask the question.

The ‘awrah refers to those parts of the body that must be concealed. The ‘awrah of a woman in regard to a man that is neither her maḥram (one to whom marriage is forbidden) nor her husband is her entire body except the face, hands, and feet. Despite these three parts not being from the ‘awrah, looking at them is not completely permissible. If there is a fear of lust, a man is not allowed to look at a woman’s face, hands, or feet.[1]

In the business model described, not only is there a fear of lust – there is a hope for it. It is based entirely on taking advantage of other people’s lust. Though you are not the one viewing the pictures in an unlawful manner, you are aiding others in committing this sin. Allāh commands us:

وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (المائدة: ٢)

“Help one another to do what is right and good; do not help one another towards sin and hostility. Be mindful of Allāh, for His punishment is severe.” (5:2)

An act like this can never be sanctioned in Islām.

قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ. قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ (الأعراف:٢٨-٢٩)

“Say: Allāh does not command indecency. How can you say about Allāh things that you do not know? Say, My Lord commands righteousness.” (7:28-29)

In fact, almost a millennium ago, a fiqhī ruling was issued on a question that is similar to yours. It was ruled that it is impermissible for a person to sell a slave to a buyer that will likely use the slave to fulfil indecent and impermissible desires.[2] While there are some differences between that situation and your question, there is a clear overlap – the impermissibility of capitalizing on the prohibited desires of another by selling them something that they are likely to use in order to sinfully fulfill their lust.

It is impermissible to profit from assisting in sin.[3] The proposed idea should be abandoned immediately. The money earned will be devoid of all blessings and will be a means of difficulty in this world and the next.

We pray that Allāh opens many avenues of ḥalāl rizq to you and grants you wealth filled with immense barakah. Remember:

وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ (سورة الطلاق: ٣-٤)

“Allāh will find a way out for those who fear Him and will provide for them from an unexpected source; Allāh will be enough for those who put their trust in Him.” (65:3-4)

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]
الهداية، كتاب الكراهية، ج٤ ص٤٦٠، رحمانية
قال: “ولا يجوز أن ينظر الرجل إلى الأجنبية إلا وجهها وكفيها” لقوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور:٣١] قال علي وابن عباس رضي الله عنهما؛ ما ظهر منها الكحل والخاتم، والمراد موضعهما وهو الوجه والكف، كما أن المراد بالزينة المذكورة موضعها، ولأن في إبداء الوجه والكف ضرورة لحاجتها إلى المعاملة مع الرجال أخذا وإعطاء وغير ذلك، وهذا تنصيص على أنه لا يباح النظر إلى قدمها. وعن أبي حنيفة أنه يباح؛ لأن فيه بعض الضرورة. وعن أبي يوسف أنه يباح النظر إلى ذراعها أيضا؛ لأنه قد يبدو منها عادة. قال: “فإن كان لا يأمن الشهوة لا ينظر إلى وجهها إلا لحاجة” لقوله عليه الصلاة والسلام: “من نظر إلى محاسن امرأة أجنبية عن شهوة صب في عينيه الآنك يوم القيامة” فإذا خاف الشهوة لم ينظر من غير حاجة تحرزا عن المحرم. وقوله لا يأمن يدل على أنه لا يباح إذا شك في الاشتهاء كما إذا علم أو كان أكبر رأيه ذلك اهـ

الاختيار، كتاب الكراهية، فصل النظر إلى العورة، ج٢ ص١، مكتبة العمرية
في المختار: ولا ينظر إلى الحرة الأجنبية إلا إلى الوجه والكفين إن لم يخف الشهوة، فإن خاف الشهوة لا يجوز إلا للحاكم والشاهد اهـ

[2]
الفتاوى الولوالجية، كتاب البيوع، فصل فيما يكره للمشتري أو للبائع أن يفعل، ج٣ ص٢٢٣، دار الكتب العلمية

رجل له عبد أمرد أراد أن يبيعه من فاسق يعلم أنه يعصي الله سبحانه وتعالى به غالباً: يكره هذا البيع، لأنه أعانه على المعصية اهـ

[3]

أحكام القرآن تحت قوله تعالى: قال رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيراً للمجرمين، ج٣ ص٨١-٨٢، إدارة القرآن

الإعانة على المعصية لا تتحقق إلا بنية الإعانة حقيقة، أو حكما بأن يصرح بفعل المعصية سواء قصدها أو لا، أو كان المحل مخصوصا بالمعصية لا يستعمل إلا فيها. ثم قال: بقي ههنا شيء آخر يقارب الإعانة، وهو التسبب لأمر خير أو شر… وأما إذا كان سببا بعيدا كبيع العصير لمن يتخذه خمرا أو إجارة الدار لمن يتعاطن فيها بالمعاصي أو عبادة غير الله، فإن لم يعلم بقصد المشتري والمستجير وبما يعمل فيه جاز بلا كراهة، وإن علم ذلك كره تنزيها، فإن هذا البيع والإجارة ليس سببا جالبا وباعثا للمعصية كسب الآلهة وضرب النساء بالأرجل ما لم ينو أو يصرح بعمل المعصية. نعم! بعد العلم بما يعمل لا يخلو عن شيء من التسبب للمعصية ولو بعيدا، فكان التنزه عنه أولى

تبيين الحقائق، كتاب الكراهية، فصل في البيع، ج٦ ص٢٩، امداديه

في تبيين الحقائق: (وجاز بيع العصير من خمار)؛ لأن المعصية لا تقوم بعينه بل بعد تغيره بخلاف بيع السلاح من أهل الفتنة؛ لأن المعصية تقوم بعينه فيكون إعانة لهم، وتسبيبا، وقد نهينا عن التعاون على العدوان والمعصية؛ ولأن العصير يصلح الأشياء كلها جائز شرعا فيكون الفساد إلى اختياره (وإجارة بيت ليتخذه بيت نار أو بيعة أو كنيسة أو يباع فيه خمر بالسواد) أي جاز إجارة البيت ليتخذه معبدا للكفار والمراد ببيت النار معبد المجوس، وهذا عند أبي حنيفة – رحمه الله -، وقالا لا ينبغي أن يكريه لشيء من ذلك؛ لأنه إعانة على المعصية، وقد قال الله تعالى {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}… (وحمل خمر لذمي بأجر) أي جاز ذلك أيضا، وهذا عند أبي حنيفة – رحمه الله -، وقالا هو مكروه. وفي حاشية الشلبي: (قوله: وقالا هو مكروه) قال فخر الإسلام قول أبي حنيفة قياس، وقولهما استحسان. اهـ. غاية، وكتب ما نصه؛ لأنه إعانة على المعصية فيكره لقوله تعالى {ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} وفي في حاشية الشلبي: قال الولوالجي في بيوع فتاواه رجل له عبد أمرد أراد أن يبيعه من فاسق يعلم أنه يعصي الله فيه غالبا يكره هذا البيع؛ لأنه إعانة على المعصية. اهـ