Iddath with Inconsistent Cycle

QuestionsCategory: MarriageIddath with Inconsistent Cycle
Fatima asked 2 weeks ago

I received a talaq from my husband in the middle of October. Due to a medical condition my period is not consistent; I can go months without getting one. When I do have a period it can last many weeks. Since my talaq I have only had 1 period even though it’s been over 3 months. When would my iddath be considered over?

2 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 2 weeks ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

In order to answer this question properly, more information is needed. Please provide your age along with the start and end date of your last several cycles. You can contact me at muftiwahaaj@gmail.com. After receiving this information, inshāʾAllāh, an answer can be provided.

May Allāh ease your situation.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

 

Mufti Wahaaj Staff answered 2 weeks ago

Follow up (after receiving more information via email):

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

A woman that has abnormally long ṭuhrs (purity between menstrual cycles) will first consult with a doctor to attempt treatment that will cause her cycles to come regularly. In your case, you have already had one cycle. After two more pass, your ʿiddah will be complete.

If this treatment is not effective or you are not able to undergo it due to your medical condition, your ʿiddah will be twelve months. This is the most lenient position from amongst the madhāhib.[1] However, given that you have had one cycle already, it is possible that even if the treatment is not effective, your ʿiddah by cycles would end earlier.

May Allāh ease your situation.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]

الفتاوى البزازية، كتاب الطلاق، الثامن في العدة، ج١ ص٢٢٣ دار الكتب العلمية

إن رأت ثلاثة أيام وانقطع ومضى سنة أو أكثر ثم طلقت فعدتها بالحيض إلى أن تبلغ حد الإياس وهو خمس وخمسون سنة في المختار، وعند مالك للآيسة تسعة أشهر ستة أشهر لاستبراء الرحم وثلاثة أشهر للعدة، قال العلامة والفتوى في زماننا على قول مالك في عدة الآيسة

رد المحتار، كتاب المفقود، ج٤ ص٢٩٦، سعيد

قلت: ونظير هذه المسئلة عدة ممتدة الطهر الذي بلغت برؤية الدم ثلالثة أيام ثم امتد طهرها فإنها تبقى في العدة إلى أن تحيض ثلاث حيض، وعند مالك تنقضي عدتها بتسعة أشهر، وقد قال في البزازية: الفتوى في زماننا على قول مالك، وقال الزاهدي: كان بعض أصحابنا يفتون به للضرورة.

الفقه الإسلامي وأدلته، ج٧ ص٦٠٧-٦٠٨، دار الفكر

فأما المعتادة: فتعتد بثلاثة قروء على حسب عادتها، كما تبين في النوع الثالث

وأما المرتابة بالحيض أو ممتدة الطهر: وهي التي ارتفع حيضها، ولم تدر سببه من حمل أو رضاع أو مرض. فحكمها عند الحنفية والشافعية: أنها تبقى أبداً حتى تحيض أو تبلغ سن من لا تحيض، ثم تعتد بثلاثة أشهر؛ لأنها لما رأت الحيض، صارت من ذوات الحيض، فلا تعتد بغيره، ولما روى البيهقي عن عثمان أنه حكم بذلك في المرضع

وعند المالكية والحنابلة: عدتها سنة بعد انقطاع الحيض، بأن تمكث تسعة أشهر، وهي مدة الحمل غالباً، ثم تعتد بثلاثة أشهر، فيكمل لها سنة، ثم تحل، وذلك إذا انقطع الحيض عند المالكية بسبب المرض أو بسبب غير معروف. لما روي عن عمر رضي الله عنه: أنه قال في رجل طلق امرأته، فحاضت حيضة أو حيضتين، فارتفع حيضها، لا تدري ما رفعه؟ تجلس تسعة أشهر، فإذا لم يستبن بها حمل، فتعتد بثلاثة أشهر فذلك سنة (٢)؛ ولأن المقصود من العدة. معرفة براءة الرحم وخلوه من الحمل، وتتحقق هذه المعرفة بمضي هذه المدة، فيكتفى بها… فإن رأت الحيض ولو في آخر يوم من السنة انتظرت الحيضة الثالثة

ورأي الحنابلة والمالكية هو الراجح، وأخذ به القانون السوري في المادة السابقة (١٢١) لما فيه من الرفق بالناس، وعدم تطويل العدة على المرأة

أحسن الفتاوى، عدة ممتدة الطهر، ج٥ ص٤٣٥

جس عورت کو  شروع سے ہی بالکل حیض نہ آیا ہو،اس کی عمر تیس سال ہوجانے پر وہ آئسہ شمار ہوگی اور اگر حیض آنے کے بعد باکل بند ہوگیایا بہت مدت کے بعد آتا ہو تو یہ پچپن سال کی عمر ہونے پرآئسہ ہوگی،دونوں قسم کی آئسہ کی عدت تین مہینے ہے،مگر صورتِ ثانیہ میں یہ شرط ہے کہ کم از کم چھ ماہ سے حیض بند ہو،یہ چھ ماہ کی مدت پچپن سال کی عمر پوری ہونے سے قبل گزر چکی ہو تو وہ بھی معتبر ہے،یعنی اس صورت میں پچپن سال پورے ہونے کے بعد تین ماہ گزرنے پر عدت پوری ہوجائے گی،دونوں قسم کے ایاس میں اگر عدت کے تین ماہ پورے ہونے سے قبل حیض جاری ہوگیا،تو از سر نو عدت تین حیض پوری کرے،اگر سنِ ایاس سے قبل عدت کی نوبت آجائے تو بذریعہ علاج حیض جاری کرکے تین حیض عدت پوری کرے،اگر کسی علاج سے بھی حیض جاری  نہ ہو تو بوقتِ ضرورت کسی مالکی قاضی سے ایک سال کی  عدت کا فیصلہ کرایا جائے،اگر مالکی قاضی میسر نہ ہو اور ضرورتِ شدیدہ ہوتو بدونِ قضا بھی ایک سال کی عدت کا فتوی دیا جاسکتا ہے.

فتاوى دار العلوم زكريا، ممتدۃ اطہر کی عددت کا طریقہ، ج٤ ص٣٠٦

اگر کوئی عورت واقعی ممتدۃ الطہر ہو کہ اس قدر انتظار کرنا عدت گزارنے کے لئے ناقابل برداشت ہے تو اجرائے حیض کے لئے علاج کرائے اگر نا کامی ہو اور گناہ میں مبتلا ہونے کا قوی اندیشہ ہو تو مالکی مفتی سے عدت بالاشہر ۹ ماہ یا ایک سال کی مدت کا فتویٰ حاصل کرے یا شرعی پنچایت سے فیصلہ کرائے اور اس کے مطابق عمل کرے۔