Combining Qaza and Shawwal Fasts

QuestionsCategory: FastingCombining Qaza and Shawwal Fasts
Sayeed asked 5 months ago

I had to make up 5 fasts from Ramadan this year. When I made them up, I also had
intention for my 6 Shawwal fasts. Is this valid?

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 5 months ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

If a person intends both a qaḍā and a nafl fast on the same day, it will count as a qaḍā fast, and the obligation for that fast will be fulfilled. However, there is more iḥtiyāṭ (caution) in avoiding this because Imām Muḥammad رحمه الله’s opinion is that it will count as a nafl fast, not a qaḍā.[1]

As for gaining the virtue of the six fasts of Shawwāl, regardless of whether the intention for these fasts was equivalent to the intention of qaḍā or a secondary intention, it is preferable to keep the fasts separate. While it can be hoped that the reward will be received, Rasūlullāh ﷺ said: “Whoever fasts Ramaḍān, then follows it with six days from Shawwāl, it is like they fasted the entire year”(Muslim 1164).[2] Other aḥādīth explain that the reward of ten months of fasting is gained for fasting Ramaḍān and the reward of two months (the rest of the year) is gained through fasting six additional days (Ibn Mājah 1715, Aḥmad).[3] Both of these imply that in regard to attaining the virtue promised in the aḥādīth, the fasts of Ramaḍān and the additional six fasts are considered separately and should therefore not be combined.

Summary: Qaḍā (makeup) fasts and Shawwāl fasts are considered separately, and their intentions should not be combined. In the case that they are combined, it will count as a qaḍā fast.[4] In your case, five additional Shawwāl fasts should be made in order to attain the virtue mentioned in the ḥādīth.

Note: This ruling is specific to the fasts of Shawwāl only. The ruling will vary for other days of virtue mentioned in the aḥādīth based on the words used by Rasūlullāh ﷺ[5].

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

Concurred by Muftī Asad Khan حفظه الله تعالى
Jamia Ashrafia Lahore

[1]
فتاوى قاضيخان، كتاب الصوم، الفصل الثاني في النية، ج١ ص١٧٩، دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى
ولو نوى قضاء رمضان والتطوع كان عن القضاء في قول أبي يوسف رحمه الله تعالى لأنه أقوى، وعند محمد رحمه الله تعالى يقع عن التطوع لأن النيتين قد تدافعتا فبقي مطلق النية فتقع عن التطوع. ولأبي يوسف رحمه الله تعالى ما قلنا ولأن نية التطوع للتطوع غير محتاج إليها فلغت فبقيت نية القضاء فتقع عن القضاء اهـ

بدائع الصنائع، كتاب الصوم، ج٢ ص٨٥، سعيد
لو نوى بصومه قضاء رمضان، والتطوع كان عن القضاء في قول أبي يوسف، وقال محمد: يكون عن التطوع، وجه قوله إنه عين الوقت لجهتين مختلفتين متنافيتين فسقطتا للتعارض وبقي أصل النية وهو نية الصوم فيكون عن التطوع، ولأبي يوسف أن نية التعيين في التطوع لغو فلغت وبقي أصل النية فصار كأنه نوى قضاء رمضان

الفتاوى الهندية، كتاب الصوم، الباب الأول في تعريفه وتقسيمه وسببه ووقته وشرطه، ج٣ ص١٠٥، مكتبة الاتحاد ديوبند
وإذا نوى قضاء بعض رمضان، والتطوع يقع عن رمضان في قول أبي يوسف – رحمه الله تعالى -، وهو رواية عن أبي حنيفة – رحمه الله تعالى – كذا في الذخيرة

[2]
عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال‏:‏ ‏من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر (رواه مسلم)

[3]
عن ثوبان رضي الله عنه قال رسول لله ﷺ: صيام رمضان بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة (أحمد)

عَنْ ثَوْبَانَ، مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَنَّهُ قَالَ:‏ مَنْ صَامَ سِتَّةَ أَيَّامٍ بَعْدَ الْفِطْرِ كَانَ تَمَامَ السَّنَةِ ‏{مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} (ابن ماجه)

[4]
أحسن الفتاوى، شوال میں قضاء روزے رکھنے سے شش عید کا ثواب نہیں ملتا،  ج٤ ص٤٤١
حدیث مسلم  من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر سے معلوم ہوتا ہے کہ چھ روزے غیر رمضان کے مراد ہیں، نیز صیام دہر کے ثواب کی وجہ یہ بتائی جاتی ہے کہ ہر نیکی کا ثواب کم از کم دس گنا ہے؛ اس حساب سے رمضان کا مہینہ دس ماہ کے قائم مقام ہوا، پورے سال سے دو ماہ رہ گئے، اس کی تکمیل کے لئے شوال کے چھ روزے ہیں، جو ساٹھ روز (دو ماہ) کے قائم مقام ہیں، اس سے بھی یہی ثابت ہوا کہ نفل روزے مراد ہیں، ان ایام میں قضا ء روزوں سے یہ فضیلت حاصل نہ ہوگی

كتاب النوازل، شوال کے چھ روزوں میں قضا کی نیت، ج٦ ص٣٩١-٣٩٢، دار الاشاعت
جس شخص کے ذمہ فرض روزے قضاہوں اس کے لئے بہتر یہی ہے کہ وہ نفل روزہ رکھنے کے بجائے اولا فرض کی قضا کرے ، لہذا آپ نے شوال  کے جو چھ روزے قضا کی نیت سے رکھے ہیں اس نے قضا کی ادائکی درست ہوگئی

Combining Make-up (Qadha) Fasts with the Six Days Fasts of Shawwal (Muftī Muhammad bin Adam)

[5]
شرح الأشباه والنظائر للحموي، ج١ ص١٤٧، إدارة القرآن
أقول في فتح المدير: صام في يوم عرفة مثل قضاء أو نذر أو كفارة ونوى معه الصوم عن يوم عرفة أفتى بعضهم بالصحة والحصول عنهما