Art – What is Ok and What is Not?

QuestionsCategory: GeneralArt – What is Ok and What is Not?
Sister asked 1 month ago

Asalam ualaykum. I had a question on the term of art. I have heard many mixed opinions on what art is haram and what is not. I have heard over and over about drawing eyes being Haram, but is drawing a body of a person or animal haram too even if you do not draw the eyes? I have also heard many mixed opinions on if drawing/art in general is haram. I have heard people saying that our Prophet (SAW) said “Any image maker will sit in the fire of hell.” But I have also heard people saying that this is not true. So I was wondering what was right, and what is not. I have also heard that you are forbidden to draw/paint anything with a soul, is that true? And what terms of art are ok and what are not?  Thank you-

1 Answers
Mufti Wahaaj Staff answered 1 month ago

بسم الله الرحمٰن الرحيم

الجواب حامداً ومصلياً

As-salāmu ʿalaykum wa-raḥmatullāhi wa-barakātuh.

Your question can be divided into several parts:

  1. What is the definition of an animate image?
  2. What is the ruling of an animate image?
  3. Is it permissible to draw a person or animal without eyes?
  4. Is drawing/art ḥarām in general?
  5. Is there a ḥadīth stating, “Any image maker will sit in the fire of hell”?

 

  1. What is an animate image?

The distinction between an animate and inanimate image is the presence of facial features, regardless of whether the outline of the head remains. If there is an image of a body without a head, or a body that has a head whose facial features have been blotted out or covered, it is not considered to be an animate image. Conversely, an image of a face with the features intact will be considered an animate image. Facial features are not restricted to just the eyes. They include the nose, mouth, and ears.[1]

Summary: An animate image is one that has visible facial features. An inanimate image is one without facial features, even if the outline/shadow of the head remains or an image of something that does not contain a soul.

  1. What is the ruling on animate images?

Rasūlullāh ﷺ informed us that the ones with the most severe punishment on the Day of Judgment are the ones who make images (of animate objects).[2] This specific warning applies to those who make images that people worship. Other scholars explain that it applies to those who make images in an effort to compete with the creation of Allāh.[3]

In the absence of those intentions, it is still sinful to make animate images.[4] Many other aḥādīth emphasize the prohibition of images of animate (facial features) things. This prohibition applies to pictures, statues, toys, and any other object that may be an animate image, regardless of the material used to make it.[5]

Perhaps the reason that making animate images is prohibited and given such harsh warnings in the aḥādīth is that the necessity of maintaining Allāh’s tawḥīd is so emphasized that it is impermissible to even metaphorically attribute creation of a living thing to other than Allāh. However, Allāh himself metaphorically attributes the making on inanimate objects to humans.[6]

  1. Is it permissible to draw a person or animal without the eyes?

As stated in #1, the presence of eyes or the lack thereof alone is not the distinguishing factor between an image being animate or inanimate and, therefore, not the distinguishing factor between it being permissible or not. If a shadow or outline is drawn, it is permissible. An example of this would be the Puma or Jordan (Jumpman) logo.

  1. Is drawing/art ḥarām in general?

The prohibition of drawing only extends to animate objects. It is permissible to draw trees, scenery, landscapes, and other non-living things. This will inshāʾ Allāh be explained clearly in the discussion of the ḥadīth in #5.

  1. Is there a ḥadīth stating, “Any image maker will sit in the fire of hell”?

Saʿīd bin Ḥasan narrates: “While I was with Ibn ʿAbbas a man came and said, “O father of ʿAbbas! My sustenance is from making these pictures (of animate objects).” Ibn ʿAbbas said, “I will tell you only what I heard from Rasūlullāh ﷺ. I heard him saying, ‘Whoever makes a picture will be punished by Allāh until he puts life in it, and he will never be able to put life in it.'” Hearing this, that man heaved a sigh and his face turned pale. Ibn ʿAbbas said to him, “What a pity! If you insist on making pictures, I advise you to make pictures of trees and any other inanimate objects.” (Bukhārī #2225)

From the above, it is clear that:

  • The ḥadīth you enquired about is in Ṣaḥīḥ al-Bukhārī.
  • The prohibition does not exist to art “in general.” It is permissible to draw inanimate objects.[7]

Summary

It is prohibited to draw things that have facial features. Drawing things without facial features is permissible.

والله تعالى أعلم وعلمه أتم وبه التوفيق
And Allāh Taʿālā Knows Best

Muftī Mohammed Wahaajuddin bin Salauddin
(May Allāh forgive him and his parents)

[1]

فتح القدير، كتاب الصلاة، باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها، ج١ ص٤٢٨-٤٢٩، رشيديه

في الهداية: (وإذا كان التمثال مقطوع الرأس) أي ممحو الرأس (فليس بتمثال) لأنه لا يعبد بدون الرأس وصار كما إذا صلى إلى شمع أو سراج على ما قالوا. وفي الفتح: (قوله أي ممحو الرأس) فسر به احترازا من أن تقطع بخيط ونحوه فإنه لا ينفي الكراهة، لأن بعض الحيوانات مطوق فلا يتحقق قطعه إلا بمحوه، وهو بأن يجعل الخيط على كل رأسه بحيث يخفى أو يطليه بطلاء يخفيه أو يغسله أو نحو ذلك، أما لو قطع يديها ورجليها لا ترتفع الكراهة لأن الإنسان قد تقطع أطرافه وهو حي.

بدائع الصنائع، كتاب الصلاة، ج١ ص١١٥، سعيد

أما إن كانت التماثيل مقطوعة الرءوس أو لم تكن مقطوعة الرءوس، فإن كانت مقطوعة الرءوس فلا بأس بالصلاة فيه؛ لأنها بالقطع خرجت من أن تكون تماثيل. والتحقت بالنقوش، والدليل عليه ما روي أن رسول الله ﷺ أهدي إليه ترس فيه تمثال طير فأصبحوا وقد محي وجهه. وروي أن جبريل – عليه السلام – استأذن رسول الله ﷺ فأذن له فقال كيف أدخل وفي البيت قرام فيه تماثيل خيول ورجال؟ فإما أن تقطع رءوسها أو تتخذ وسائد فتوطأ وإن لم تكن مقطوعة الرءوس فتكره الصلاة فيه

[2]

مشكاة المصابيح، كتاب اللباس، باب التصوير، الفصل الأول، ج٢ ص٢٠٢، مكتبة البشرى

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: أشد الناس عذاباً عند الله المصورون. متفق عليه

[3]

مرقاة المفاتيح، كتاب اللباس، باب التصاوير، الفصل الأول، ج٨ ص٣٢٩، دار الكتب العلمية، اطبعة الرابعة

وعن عبد الله بن مسعود قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «أشد الناس عذابا عند الله المصورون» ) : قيل: الأولى أن يحمل على التهديد; لأن قوله: عند الله يلوح إلى أنه يستحق أن يكون كذا لكنه محل العفو، وقال النووي: هذا محمول على من صور الأصنام لتعبد فله أشد العذاب لأنه كافر، وقيل: هذا فيمن قصد المضاهاة بخلق الله تعالى، واعتقد ذلك، وهو كافر، وعذابه أشد، وأما من لم يقصدها فهو فاسق لا يكفر كسائر المعاصي

[4]

المرجع السابق

[5]

الفتاوى الهندية، كتاب الكراهية، الباب العشرون في الزينة واتخاذ الخادم للخدمة، ج٥ ص٣٥٩، مطبعة الكبرى

ولا يجوز أن يعلق في موضع شيئا فيه صورة ذات روح ويجوز أن يعلق ما فيه صورة غير ذات روح كذا في الظهيرية.

مجمع الأنهر، كتاب الصلاة، فصل فيما يكره في الصلاة، ج١، ص١٨٨، دار الكتب العلمية، الطبعة الثانية

(ولبس ثوب فيه تصاوير) وهو في نفسه مكروه لأنه يشبه حامل الصنم فكيف في الصلاة

رد المحتار، كتاب الصلاة، باب ما يفسد الصلاة وما يكره فيها، ج٤ ص١٦٥، دار الثقافة والتراث

وظاهر كلام النووي في شرح مسلم الإجماع على تحريم تصوير الحيوان، وقال: وسواء صنعه لما يمتهن أو لغيره، فصنعته حرام بكل حال لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى، وسواء كان في ثوب أو بساط أو درهم وإناء وحائط وغيرها اهـ فينبغي أن يكون حراما لا مكروها إن ثبت الإجماع أو قطعية الدليل بتواتره اهـ كلام البحر ملخصا. وظاهر قوله فينبغي الاعتراض على الخلاصة في تسميته مكروها

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح، كتاب الصلاة، فصل في المكروهات، ص٣٦٢، قديمي

 في المراقي: (كره) ولبس ثوب فيه تصاوير” ذي روح لأنه يشبه عبادتها. قال الطحطاوي: قوله: (فيه تصاوير ذي روح) قيد به لأن الصورة تكون لذي الروح وغيره والكراهة ثابتة ولو كانت منقوشة أو منسوجة وما كان معمولا من خشب أو ذهب أو فضة على صورة إنسان فهو صنم وإن كان من حجر فهو وثن قوله: “لأنه يشبه حامل الصنم” هذه العلة تنتج كراهته ولو في غير صلاة ونقله في النهر عن الخلاصة

[6]

مرقاة المفاتيح، كتاب اللباس، باب التصاوير، الفصل الأول، ج٨ ص٣٣٠، دار الكتب العلمية، اطبعة الرابعة

قلت: ولعل وجه قول الجمهور في التخصيص بذوات الروح أنه لا يجوز أن ينسب خلقها إلى فعل المخلوق، حقيقة ولا مجازا، فخلاف سائر النباتات والجمادات، حيث ربما ينسب فعلها إلى الناس مجازا، ويقال: أنبت فلان هذا الشجر مثلا، وصنع فلان هذه السفينة مثلا، وأما ما عبد من دون الله ولو كان من الجمادات كالشمس والقمر، فينبغي أن يحرم تصويره، والله أعلم

[7]

مرقاة المفاتيح، كتاب اللباس، باب التصاوير، الفصل الأول، ج٨ ص٣٢٩، دار الكتب العلمية، اطبعة الرابعة

ثم الشجر ونحوه مما لا روح له، فلا تحرم صنعته، ولا التكسب له. هذا مذهب العلماء إلا مجاهدا، فإنه جعل الشجرة المثمرة من المكروه… قال الخطابي: المصور هو الذي يصور أشكال الحيوان فيحكيها بتخطيط لها وتشكيل، فأما الذي ينقش أشكال الشجرة، ويعمل التداوير والخواتيم ونحوها، فإني أرجو أن لا يدخل في هذا الوعيد، وإن كان جملة هذا الباب مكروها وداخلا فيما يلهي ويشغل بما لا يغني، وإنما عطفت العقوبة في الصورة; لأنها تعبد من دون الله.